ملتقى الاحبه فى الله

اسلامي وثقافي واجتماعي وترفيهي
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
Cool Red Outer
    Glow Pointer
.......أخوتي وأخواتي الكرام لقد تم تغيير اسم المنتدى من منتدى عالم الرومانسية الى ملتقى الأحبة في الله

شاطر | 
 

 قصص واقعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Gina crisis
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6
التقييم : ..
االاوســــــــــمـــــــــه

مُساهمةموضوع: قصص واقعية    الخميس أغسطس 30, 2012 12:31 pm

القصة الاولى :
أنا كتبت هذه القصة من كتاب اسمه ( قصص واقعية ) الخاص بعمتي نص الكتاب
يتكلم عن خيانة الأزواج فانا احس انه كبير علي تلك المواضيع فرحت للنص
الثاني فلقيت قصص كثيييييييييير حلوة أبيكم تقرأوها لأني أبي اشوف القصة
عجبتكم للذلك الكتاب و هذه قصة من تلك القصص عنوانها ( يا رب أموت أنا و
يعيش بابا ) كثييييير حلوة كتبته أم لحياتها مع ابنتها ريم و تقول :

استيقظت
مبكرا كعادتي .. بالرغم من أن اليوم هو يوم إجازتي صغيرتي ريم كذلك اعتادت
على الاستيقاظ مبكرا كنت أجلس في مكتبي مشغولة بكتبي و أوراقي .. ماما
ماذا تكتبين ؟ .. اكتب رسالة إلى الله .. هل تسمحين لي بقراءتها ماما ؟ ..
لا حبيبتي هذه رسائلي الخاصة و لا احب أن يقرأها احد .
خرجت ريم من
مكتبي و هي حزينة لكنها اعتادت على ذلك برفضي لها كان باستمرار مر على
الموضوع عدة أسابيع و ذهبت إلى غرفة ريم و لأول مرة فارتبكت ريم لدخولي ..
يا ترى لماذا هي مرتبكة ؟ .. ماذا تكتبين ؟ .. زاد ارتباكها .. وردت : لا
شئ ماما إنها أوراقي الخاضة .. ترى ماذا تكتبه ابنة التاسعة و تخشى ان اراه
.. اكتب رسائل الى الله كما تفعلين .. قطعت كلامها فجاة و قالت : و لكن
امي هل يتحقق كل ما نكتبه يا ماما ؟ .. كبعا يا ابنتي فان الله يعلم كل شئ
.. لم تسمح لي بقراءة ما كتبته فخرجت من غرفتها و اتجهت لراشد كي أقرأ له
الجرائد كالعادة كنت أقرأ الجريدة و ذهني شارد مع صغيرتي فلاحظ راشد شرودي و
ظن بأنه سبب حزني فحاول إقناعي بان أجلب له ممرضة كيف تخفف عليه العبء يا
إلهي لم أرد أن يفكر هكذا فحضنته و قبلت جبيبنه التي طالما تعب و عرق من
أجلي و من أجل ريم و اليوم سحبني ساحزن من أجل ذلك و أوضحكت له شبب شرودي و
حزني ذهبت ريم إلى المدرسة و عندما عادت كان الطبيب في البيت فهرعت لترى
والدها في المقعد فجلست بقربه و تواسيه بمدعابتها و همساتها الحنونة و ضح
الطبيب سوء حالة راشد و انصرف .. تناسيت أن ريم ما زالت طفلة و دون رحمة
صارحتها أن الطبيب اكد لي أن قلب والدها الكبير الذي يحمل لها كل الحب بدأ
يضعف كثيرا و أنه لن يعيش اكثر من ثلاثة أسابيع .. انهارت ريم و بدأت تبكي و
تردد : لماذا يحصل كل هذا لبابا ؟ لماذا ؟ .. ادعلي له بالشفاء يا ريم يجب
أن تتحلي بالشجاعة و لا تنسي رحمة اللهإنه قادر على كل شئ فانت ابنته
الكبيرة و الوحيدة .. انصتت ريم إلى أمها و نست حزنا و داست على ألمها و
تشجعت و قالت : لن يموت بابا
في كل صباح تقبل ريك خد والدها الدافئ و
كلنها اليوم عندما قبلته نظرت له إليه بحنان و توسل و قالت : يا ليت هناك
يوم توصلني مثل صديقاتي .. غمره الحزن الشديد فحاول إخفاءه و قال : إن شاء
الله ٍاوصلك يوما و هو واثق أن إعاقته لن تكمل فرحة ابنته الصغيرة أوصلت
ريم إلى المدرسة و عندما عدت للبيت غمرني الفضول لأارى رسائل التي تكبتها
ريم إلى الله بحثت في مكتبها و لم أجد أي شئ و بعد بحث طويل لا جدوى أين هي
؟ ربما تكون هنا .. لطالما أحبت ريم هذا الصندوق طلبته مني مرارا فأفرغت
ما فيه و أعطتها إياه .. يا إلهي إنه يحوي رسائل كثيرا و كلها لله .. يا رب
.. يا رب .. يموت كلب جراننا سعيد لانه يخيفني .. يا رب .. يا رب .. قطتنا
تلد صغار عوض عن الصغار التي ماتت .. يا رب .. يا رب .. ينجح ابن خالتي
لأني احبه .. يا رب .. يا رب . تكبر ازهار حديقتنا بسرعة لكي أخذ كل يوم
زهرة لمعلمتي و الكثير من الرسائل الاخرى و كلها بريئة و من أطرف الرسائل
التي قرأتها يا رب .. يا رب .. تكبر راس خدامتنا لانها ترهق امي .. يا إلهي
كل هذه الرسائل مستجابة .. مات كلب جارنا قبل أسبوع .. قطتنا أصبح لديها
صغار .. و نجح أحمد .. و الحديقة فيها زهور و ريم تأخذ كل يوم زهرة
لمعلمتها .. يا إلهي لما لم تدعو ريم ليشفة أبوها و يرتاح من عاهته ؟؟ !!
شردت كثيرا ليتها تدعو له .. و لم يقطع شرودي إلا صوت الهاتف المزعج فردت
الخادمة و قالت : سيدتي المدرسة المدرسة .. ما بها ريم ؟ .. هل فعلت شيئا
.. أخبرتني ان ريم وقعت من الطابق الرابع و هي في طريقها لبيت معلمتها
الغائبة لتعطيها الزهرة و هي تطل من الشرفة و قعت الزهرة .. ووقعت ريم ..
كانت صدمة قوية جدا لم أتحلمها أنا و راشد و من شدة صدمته أصابه شلل في
لسانه و لم يستطع الكلام لماذا ماتت ريم ؟ لا استطيع استوعاب وفاة ابنتي
الحبيبة كنت أخدع نفسي كل يوك بالهذاب إلى مدرستها كأني اوصلها كنت أفعل كل
شئ لصغيرتي كانت تحبه كل زواية من البيت تذكرني بها أتذكر رنين ضحكاتها
التي كانت تملأ علينا البيت بالحياة .. و مرت سنوات على وفاتها .. و كأنه
الويم في صباح يوم الجمعة أتت الخادمة و هي فزعة و تقول أنها سمعت صوتا
صادرا من غرفة ريم . .يا إلهي هل يعقل ريم عادت ؟؟ هذا جنون .. أنت تتخيلين
.. لم تطأ قدم هذه الغرفة منذ ان ماتت ربم .. أصر راشد أن أذهب و أرى ماذا
هناك فتحت الباب فلم أتمالم نفسي جلست أبكي و رميت نفسي على سريرها إنه
يهتز .. أه تذكرت قالت لي مرارا أن السرير يهتز و يصدر صوتا عندما نتحرك و
نسيت أن أجلب النجار لها لكن لا فائدة الأن .. لكن ما الذي أصدر الصوت ..
نعم أنه صوت وقوع اللوحة التي زينت بأيات الكرسي و التي كانت ريم تحرص ان
تقرأها كل صباح حتى حفظتها و حين رفعتها كي أعلقها و جدت ورقة بحجم البرواز
و ضعت خلفه بالذات .. و لماذا وضعتها ريم خلف الأيه .. يا إلهي أنها أحد
رسائل التي كانت ريم تكتبها لله تعالى كان مكتووب : يا رب .. يا رب .. أموت
أنا و يعيش بابا
اللهم احفظ لنا اولادنا و اجعلهم نافعين لنا بعد موتنا ...
كانت هذه قصة واقعية لمرأ حكت قصة حياتها .......
و شكرا و أرجو أن ينال اعجابكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Gina crisis
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6
التقييم : ..
االاوســــــــــمـــــــــه

مُساهمةموضوع: رد: قصص واقعية    الخميس أغسطس 30, 2012 12:32 pm

القصة الثاني :
عنوان القصة ( أصغر قاتل و أصغر قاتلة ) ...
أصغر
قاتل و أصغر قاتلة !! في يوم واحد جريمتان و القاتل لم يتجاوز العاشرة
يفكر المجرم الكبير ألف مرة قبل ان يقتل وجاء الزمن الذي يكون القاتل طفل
في حي الشرابية في مصر و الزاوية شهدت جرمتين قتل المتهم فيها أطفال في
الشرابية قتلت ناهد 7 سنوات شقيقها أحمد 7 سنوات بسبب الاهمال في الزاوية
قتل مصطفى صديقه السيد بسبب المشاجرات الكبار !!
لم تصدق الام أن كل شئ
انتهى في لحظات نقلت بعدها بين ابنتها ناهد وراء القضبان و بين رئيس مباحث
الشرابية الذي اتم كتابة محضر القضية نظرت الأم خارج قسم الشرابية و
الأقارب ينتظرونها السواد يعم الجميع و تمر مجموعة من الرجال يحملون نعشا
صغيرا فركت الأم عيناها و هي تتقدم نحو النعش و هي لا تزال غير مصدقة أن
هذا النعش لابنها الحبيب محمد و هي تتذكر اللحظات القاشية التي فقدت فيها
كل شئ و حصدت الرماد بسبب اهمالها ّ!!!!! ؟
مات زوجها منذ سنوات و حملت
العبء تربية طفليها أحمد و ناهد جاهدت حتى أكملت المصاريف و دخول ابنتها
المدرسة و حارب الفقر حتى تعيش هي و طفليها حياة مستقرة دماء و دموع . !

أخذت
الأم تعد البامية للطهي نادت على ابنتها لتحضر لها السكين في هذه الاثناء
كانت الابنة و شقيقها منهمكين في لعب الكرة و أهملا نداء الأم التي كررت
نداءها و ظهر الغضب من صوتها !!

خافت ناهد من عقاب الأم تركت لعب
الكرة و جرت إلى المطبخ و سحبت سكينا و جرت نحو باب المنزل لم تنظر امامها و
توقفت الطفلة عن الجري بعد سماع شهقة الام .. !! نظرت أمامها لتكتشف أن
السكين التي تحملها تقطر دماء انغرس نصها في بطن شقيقها الضغير التي جحظت
عيناه الصغيرتان و سالت دموعه و امتزجت بدمائه البريئة حملت الام ابنها
الصغير إلى المستشفى شبرا العام دعت الله ان ينقذ حياته و بذل الاطباء جهدا
كبيرا لكن مات الطفل في اليوم التالي ..
النهاية

بصراحة بكيت لما قرات القصة لأنها مؤثرة و كثييير قلقت من أجل الام المسكينة
..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Gina crisis
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد المساهمات : 6
التقييم : ..
االاوســــــــــمـــــــــه

مُساهمةموضوع: رد: قصص واقعية    الخميس أغسطس 30, 2012 12:34 pm

القصة الثالث
عنوانها ( قتل اخته و صديقه ) ؟

كان
هناك شاب ممن يقضوون أوقاتهم في الاسواق وهناك تعرف على فتاة فبدأ الحديث
بالهاتف و تطور شيئا و شيئا إلى ان أصبحت الفتاة تخرج معه حيث كان والدها
ينزلها عند باب الجامعة و لا يتأكد من دخولها و من ثم هي تخرج مع ذلك الشاب
و يقضون وقتهم في شقته التي يسكنها و ياكلون طعام الفطور هناك و في يوم من
الأيام أراد الله فضح ذلك الشاب بنفسه فنسي نقوده و هويته في الشقة حيث أن
العادة أنهم يشترون الفطور ثم يذهبون الشقة و في تلك المرة نسي فانزل
الفتاة في الشقة ثم ذهب لشراء الفطور فأخذ نقوده و نسي هويته فلقي ناك
تفتيش على الطريق فقادوه إلى مركز الشرطة و هناك احتار ماذا يفعل بالفتاة
فأتصل بصديقه ليذهب بالفتاة إلى الجامعة ووجد ذلك الفرصة حيث الفتاة و
الشقة لما وصل الصديق هناك و جد تلك الفتاة أخته فقام و قتلها و انتظر حتى
جاء الشابو قلته و أصبحت بدل مأساة مأساتين و أسدل الستار على هذه
الجريمة
النهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن قاسم
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 324
التقييم : ..
الاوســــــــــــــــــــمه




مُساهمةموضوع: رد: قصص واقعية    الجمعة أغسطس 31, 2012 8:32 am

راااااااااااااااااااااااااااائع



جزاك الله خيرا اختى

على القصص الجميله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asra.mam9.com
براء10
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 4
التقييم : ..
االاوســــــــــمـــــــــه

مُساهمةموضوع: رد: قصص واقعية    الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 8:16 am

قصه جميله ومواثره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شروق
عضو فضي
عضو فضي
avatar

انثى
عدد المساهمات : 372
التقييم : ..
االاوســــــــــمـــــــــه

مُساهمةموضوع: رد: قصص واقعية    الثلاثاء فبراير 26, 2013 6:29 pm

قصة رائعـــــــــــــــــــــــة

جزاكى الله كل خير

ماتقدمة لمنتدى

جعله الله فى ميزان اعمالك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص واقعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الاحبه فى الله :: منتدي الادب والشعر :: القصص والروايات-
انتقل الى: